الزعيم الشهيد البطل
اهلا و سهلا بجميع زوار المنتدى

التنسيق العضلي

اذهب الى الأسفل

التنسيق العضلي

مُساهمة من طرف MOHAMED في الثلاثاء مايو 04, 2010 6:05 pm

يتطلب إنجاز القوة القصوى التحفيز الأقصى للعضلات إذ يجب أن تكون عمل العضلات منسق بشكل فعال، ويتحقق التنسيق الفعال بين المجموعة العضلية بين العضلات ضمن المجموعة العضلية وحتى بين الوحدات الحركية ضمن العضلة الواحدة.
واعتماداً على الحركة فإنه يمكن أن تحفز بعض المجاميع العضلية وبعض العضلات ضمن مجموعة عضلية وبعض الوحدات الحركية ضمن العضلة، على سبيل المثال تستخدم ثلاث عضلات (العضلة ثنائية الرؤوس) و(العضلة العضدية) و(العضلة العضدية الكعبرية) لثني المرفق إذ يتأثر تحفيز العضلة ثنائية الرؤوس والعضلة العضدية الكعبرية بوضع الساعد، وفي الحد الأقصى من الجهد فإن العضلة العضدية الكعبرية تكون الأنشط في الوضع الوسط بين الكـب والبطح، في حين إن العضلة ثنائية الرؤوس تكون هي الأنشط في وضع البطح، يمكن ملاحظة إن الجهاز العصبي يجب أن ينسق العضلات التي تثني المرفق بشكل ملفت في تمرين الكيرل (Curl exercise) اعتمادا على وضع الساعد، وهذا يؤثر أيضاً على استجابة التدريب من حيث تعزيز أنموذج التحفيز الخاص وفي زيادة حجم العضلة.
أما بالنسبة للعضلات التي يمكن أن تشترك في أكثر من مهمة فإن بعض الوحدات الحركية ضمن العضلات يمكن أن تحفز لمهمة معينة، مثلا العضلة (ثنائية الرؤوس العضدية) يمكن أن تشترك في ثني المرفق وفي بطح الساعد، وفي الثني فإن الوحدات الحركية التي تقع أليافها العضلية في الجزء الجانبي من الرأس الطولي للعضلة (ثنائية الرؤوس) هي التي تتحفز، أما في البطح فإن (الوحدات الحركية) التي تقع في الجزء الوسط هي التي تتحفز.
إن الزيادة في القوة تكون خاصة لنموذج حركة تمرين التدريب، مثلا إذا تدرب شخص لمدة (8 أسابيع) باستخدام تمرين رفع الثقل من وضع القرفصاء فإن القوة تزيد بنسبة (75%) في أداء هذا التمرين (القرفصاء). وعلى العكس فإن اختبار قوة الساق باستخدام حركة غير مألوفة مثل مد الركبة الايزومتري يمكن أن يؤدي إلى تحسن قليل جدا وربما قد لا يحدث أي تحسن.
إذ أنه كلما كانت الحركة الرياضية مماثلة أكثر للحركة الايزومترية عندها سيكون هناك نتائج جيدة من ثمار التدريب.
إن خصوصية نموذج الحركة يتضمن أهمية جعل تمارين التدريب مماثلة قدر الإمكان للحركات الرياضية.

أهمية التكيف العصبي:
إن العضلات الكبيرة لرافعي الأثقال ولاعبي بناء الأجسام هي شاهد على أهمية التكيف العضلي في الاستجابة إلى تدريب القوة، العامل المهم الآخر هو على الرغم من عدم القدرة على رؤيته هو التكيف العصبي الذي ناقشناه، في المرحلة المبكرة من برنامج تدريب القوة فإن (التكيفات العصبية) تظهر كلما تعلم المدرب التحفيز الكامل والتناسق للعضلات، ومن ثم فإن زيادة حجم العضلات يظهر كتكيف رئيس، وفي المراحل المتقدمة من التدريب يصبح من الصعب زيادة الكتلة العضلية وبالتالي القوة، في هذه المرحلة فإن بعض المتدربين يلجئون إلى تناول مواد بنائية (المنشطات) لإضافة المزيد من الحجم للعضلة.
avatar
MOHAMED
فريق الادارة
فريق الادارة

عدد الرسائل : 2646
نقاط : 2047109
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى