الزعيم الشهيد البطل
اهلا و سهلا بجميع زوار المنتدى

الهرمونات والمخدرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهرمونات والمخدرات

مُساهمة من طرف MOHAMED في الخميس أكتوبر 15, 2009 4:01 pm

الهرمونات والمخدرات

أسمان متلازمان دائما من حيث المضمون ولكن مختلفان من حيث التأثير ، فهما متلازمان لأنهما يصلا الى حد الأدمان وأنهيار وظائف الجسم ما يؤدي الى فشل بأحد أعضاء الجسم أو الموت ومختلفان من حيث التأثير حيث أن الهرمونات دائما ما يستعـملها الانسان ليصل الى كتل عضلية أو قوة خارقة ولكن المخدرات عادة ما يأخذها الانسان ليوهم نفسه بأنه يعيش في عالم آخر ولا يدري أنه بذلك يعيش في عالم الضياع .

وكم من أسرة هدمت وضاعت وتفككت أوصراها بسبب الهرمونات والمخدرات فمتعـاطي المخدرات يصل به الحال الى الافلاس ويفقد عمله أذا كان موظفا وبالتالي يفقد أسرته أن كان متزوجا أو يفقد أهله بسبب المشاكل التي يجلبها لهم .

أما متعـاطي الهرمونات فإنه من الممكن وفي أحيان كثيرة أن يفقد أسرته أيضا بسبب تعاطيه لهذه الهرمونات وما لها من تأثير فسيولوجي على أعضاء جسمه وبالتالي قد يصل الى مرحلة الغضب والعصبية لأي سبب كان أو أنه يفقد شهوته الجنسية مما يسبب له مشاكل جنسبة أن كان متزوجا كما أنه يصل الى حد تلف أحد أعضاء جسمه وعلى سبيل المثال ( كبد أو الكلية ) وبالتالي يؤدي الى مشاكل صحية يعانيها هو وأسرته .

ولكن الربط بين الهرمونات والمخدرات فيه سوء فهم كبير لماذا ؟ لأن متعـاطي المخدرات وخصوصا المدمن لها يصعب علاجه في فترة قصيرة ، حيث يحتاج الى فترات طويلة قد تصل الى ستة أشهر ليتعافي من هذه السموم .

وهذه المخدرات التي يتعطاها هل هي دواء لحالة مرضية بالطبع لا ؟

أما الهرمونات المنشطة فإنها تعطى لعلاج حالات مرضية عدة منها ( فقدان الشهية ، فقر الدم ، الضعف العام للجسم وغيرها ) فإن كان المتعـاطي لها قد أخذها عن طريق وصفة طبية أو أستشارة من متخصص وبالطريقة السليمة والمدة القصيرة فإنها بالتالي قد تفي بالغرض المخصص لها ، إما تعاطيها بنسب عالية ولمده طويلة دون أستشارة فهذا هو الخطأ بعينه .

كما أن علاج مدمن هذه الهرمونات أسهل كثير من علاج مدمن المخدرات كيف ذلك ؟

جاءني في يوم ما شاب يبلغ من العمر 17 عاما وقد طلب مني أستشارة لتعاطي بعض الهرمونات بغـرض زيادة الكتلة العضلية فطلبت منه تحليل شامل لدمه ولهرموناته وبالفعـل جاءني بالنتائج وهو مصفر الوجه فقلت له ما بك فأخفض رأسه وأعطاني نـتيجة التحليل وعندما قرأت التحليل عرفت لماذا أخفض رأسه ، أظهرت النـتيـجة أن هناك خلل كبير بهرمونات جسمه بالاضافة الى تلف الكبد وتعب بالكلية . فسألته هل كنت تتعاطى الهرمونات من قبل فأجاب بنعم فسألته عن المدة التي تعاطاها فقال لي ثلاث أشهر فسألته عن نظامه في الجرعات التي تعاطاها فقال :

السبت : 1 مل تستسترون 250 ملغم + 1 مل دكا 50 ملغم .

الأحد : 2 مل ونسترول 50 ملغم .

الأثنين : 1 مل تستسترون 250 ملغم + 1 مل دكا 100 ملغم .

الثلاثاء : 2 مل ونسترول 50 ملغم .

الأربعاء : 1 مل ونسترول 50 ملغم .

الخميس : 2 مل ونسترول 50 ملغم .

الجمعة : راحة

بالإضافة الى ( 10 ) حبات ديانبول يوميا . وكانت صدمة بالنسبة لي فسألته من الذي عمل لك هذا البرنامج فقال لي المدرب ( حسبي الله على هذا المدرب ) أنه ولا شك مجرم ولأغراض مادية يروج هذه البرامج الهدامة .

المهم كان الشاب مذعورا فصرت أهدى من روعه وقلت له هل تعلم أن جسم الانسان الطبيعي يفرز يوميا من 10 - 15 ملغم تستسترون أي بمعـدل 100 ملغم تستسترون أسبوعيا . والجرعة التي كنت تتعاطاها هي 750 ملغم تستسترون أسبوعيا أي 7 إضعاف ما ينتجه الجسم وأن الدكاديورابولين يعطى بمعـدل 50 ملغم أسبوعيا والجرعة التي تتعاطاها هي 350 ملغم أي 7 أضعاف ما يحتاجه الجسم وغيره .

وبدأت أشرح له وابين أن هذه الجرعات العالية ما هي الا مضيعـة للوقت والمال والصحة حيث أن الغدد المسؤولة بالجسم والتي تفرز هرمون التستسترون قد تتعـطل عن أداء وظيفتها مادام كان هناك تستسترون خارجي ولكي تعـيد تشغـيل هذه الغدد فإنه يتطلب كم من الوقت .

محاضرة طويلة ألقيتها عليه جاءت معه بالنتيجة المرجوة وهي ترك هذه الهرمونات والابتعاد عنها وعدم الرجوع لها إلا عن أستشارة طبية .

كل ما أود أن أصل اليه هو أن خطورة هذه الهرمونات أذا ما وصلت مرحلة الادمان وكم من الشباب أعرفهم شخصيا دخلوا بدائرة مغلقة ووصلوا مرحلة الادمان على هذه الهرمونات ومن دون قصد منهم لأنهم لايستطيعـون أن يتركوها وتكون الأجابة دائما عند سؤال الشخص لماذا لا تترك هذه الهرمونات فتجده يقول لأن قوتي ستنهار ووزني سوف يسقط وما أعجب هذا القول .

يا أخي كم حصلت من الوزن أثناء تعاطي تلك المنشطات فلنقل 8 كغ خلال شهر واحد كن قنوعا لو نزل وزنك من ( 4 ) الى ( 5 ) كم أثناء التوقف عن هذه المنشطات أي بالمحصل قد أستفدت من 3 الى 4 كغ وهي نتيجة جيدة ، ان الحالة النفسية التي تسيطر عليك أثناء التوقف عن هذه المنشطات يجب أن تسيطر عليها وتفكر بصحتك قبل كل شئ خذ هذه الرياضة كهواية لا تأخذها كأحتراف وصدقني كم من المحترفين لو عاد بهم الزمن الى الوراء لما تعاطوا هذه المنشطات وهذا على لسان بعض الابطال من دون ذكر الاسماء .

حيث أنهم يعانون من مشاكل جنسية وعضوية سببت لهم الكثير من المشاكل الأسرية .

وفي النهاية فأنا أنصح جميع اللاعبين سواء من ألعاب القوى المختلفة أو لاعبي كمال الاجسمام بالابتعاد عن هذه المنشطات وأن كان مصرا على تعاطيها فيستشر مختص وأن لا تتعدى مدة التعاطي عن شهر وتكون مدة الراحة لا تقل عن ثلاثة أشهر .

MOHAMED
فريق الادارة
فريق الادارة

عدد الرسائل : 2646
نقاط : 2047109
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى